الخميس، 15 ديسمبر، 2011

الليلة الأولى


فلما كانت الليلة الأولى حكت الابنة
جاءني يا مولاي أنه رجل من هذا الزمان اشتهر من الصغر بالقوه والحكمه اشتغل في كل شيء تجاره وصناعه وزادت شهرته واستقر في التجاره و تزوج في سن صغير وانجب من البنات خمس وحمد الله فاوسع في رزقه مما جعله يربيهم ويعلمهم ويزوجهم
وايضا اشتهر بفعل الخير علي مدار عشرون عاما فزاد ماله و املاكه ولكنه لم يحسب حساب للزمان فلم يبخل يوما علي نفسه او علي اهله او اي حد من كان بشيء فحدث في فتره انه وضع ماده سامه للقطط في والكلاب في المنطقه فمات عدد كبير منها فتبدل حاله و تجمع عليه بعض القوم من المعروفين بالسحر والاعمال بحجه عمل الصلح بينه وبين القوم الاخر الذين قررو ان يصفو كبده علي حسب وصفهم فكانما فقد صوابه ورشده واوهموه ان به عمل ساحر كبير لا بد من فكه وشيئا فشيئا صورو له ان عنده في داره كنز مدفون واخذ يبحث عن الكنز المجهول الذي لم يكن سوي خيالات عملها السحره ونتاج الاعمال فكان الحرب عليه قامت فاصبح يخسر في عمله يوما بعد يوم وتنكر له قومه الا القليل من اهله فظل يهيم علي وجهه في البلاد وازدادت خسارته لدرجه انه باع كل املاكه وتداين من كل الناس وتكالبت عليه الظروف والناس وصار هذا الذي كان يتمشي في ماله وحلاله يمد يده لهذا وذاك طالبا للعون تاره وتاره يتواري من القوم
 لم يتركه ابناءه ظنا انها ايام وربما شهور وتمر ولكن الامر زاد لسنه تتلو الاخري فتبدل حال اهله للضيق منه احيانا و احيانا شفقه وحسره عليه ولكن الذين لم يتخلو عنه مطلقا كانو بعض بناته الاتي قررو ان يمدوه بالمال علي قدر استطاعتهم وتوفير سكن له و لامهم المسكينه التي ضاق حالها علي اخر ايامها وهو علي نفس الحال يبحث عن كنزه ويروي قصص عنه وعن امواله التي لا يعلم سرها الا الله
صبرت زوجته علي ضيق الحال وعدم الشكوي والسؤال فما فعله معها طوال عمرها جعلها ترده الان في حفظ ما تبقي من زوجها فكان يحسن معاملتها ولا يجعلها تطلب شيءا الا واحضره قبل ان تطلبه فكان نعم الزوج ونعم الاب ونعم الرجل الذي قل ان تنجبه النساء وربما فعله الخيرات ومراعاه الله في اعماله حفظه من ان ينتهي امره بالمال الحرام فباعد الله بينه وبين كل حرام بشتي الطرق وجعل ما في يده لا يضره ويكفيه فمن غضب الله عليه رزقه من الحرام ومن اشتد غضب الله عليه بارك له فيه
هنا انطلق ديك الصباح فسكتت ابنه شهرذاد عن الكلام المباح

** القصه حقيقيه بكل تفاصيلها

هناك 5 تعليقات:

  1. تحياتي لقصّة تحمل كثيرا من المعاني و العبر ..

    فقط لو اردت ان اشير لك لضرورة مراجعة النصّ لغويا فسيكون اكثر القا و جمالا ..

    منجي

    ردحذف
  2. مساء الجمال وصف الاحساس الراقية

    وقصة رائعة وجميلة من قلمكم

    دمتم بكل جمال

    ردحذف
  3. قصتك تحمل معانى وعبر فاقت ما هو موجود فى اصل الف ليلة وليلة
    انا فخور بانضمامى الى قائمة متابعينك لاتابع اعمالك من خلال لوحة تحكمى
    الفاروق

    ردحذف
  4. أ. منجي باكير:
    شكراً لك لإطرائك وسأنقل ملاحظتك لصاحبة القصة إن شاء الله

    د. ريان: سأرد بالنيابة عن صديقتي وصف لغاية أن تأتي و سأوصل لها كلامكم جميعاً :)

    أ. فاروق فهمي:: نتشرف بوجودك بمدونتا،، وشكراً لك على إطرائك الجميل وسأوصله لها إن شاء الله

    ردحذف
  5. مساء العطر نسرين ولكم ايضاً تحية وتقدير

    لأختياركم ركن مشترك مع أقلام رائعة مثل قلم وصف

    وقلمكِ الراقي والشكر موصول لكم جميعاً

    ويارب يوفقكم ويسعدكم

    ردحذف